13 June, 2019

البعد الخامس

عبداللطيف جميل ومجتمع جميل يطلقان حملة "عالم من القصص" لدعم الكتاب السعوديين الشباب في نشر أعمالهم. ونسعى من خلالها إلى المساهمة في رفع وعي المجتمع بأهمية الجانب الأدبي في حياتنا، فضلاً عن التأكيد على جمالية اللغة العربية ومرونتها، وقدرتها على استيعاب مختلف الموضوعات، بما في ذلك فئة الخيال العلمي التي تتطلب ثراء في المصطلحات، وغنى في التعابير وبالتعاون مع "ألف كلمة".

قصة من كتابة: سارة طاهر

في عام 1945م

ودَّع رُكاب سفينة (لا ديمي) عائلاتهم، النساء يلوحن بأيديهن، والرجال رافعون قبعاتهم، ورحلة طويلة في انتظارهم في أعماق المحيطات.

كان الشاب (جورج)، ذو الخمس والعشرون عاماً، قد قرّر السفر باحثاً عن حياة جديدة من وراء المحيط، فلم يتبقى له شيء بعد وفاة والديه، وخسارة منزله في رهانٍ سخيف.

تمعن جورج في صورة والدته قائلاً: "لم أعد أملكُ شيء، لا شيء سوى صورتك، أعدك يا والدتي أني سأعود يوماً ما!"

ثم قبّل الصورة ووضعها في جيبه.

 

 انطلق صوت صفارةٍ قوي معلناً تحرك الباخرة، بسماء صافية، وقمر مكتمل، لا يمكن لأي قبطان أن يتمنى ظروفاً أفضل من هذه.

في قلب السفينة كان الجميع يتناول العشاء، وفرقة موسيقيّة تقوم بالعزف، والأطفال يركضون هنا وهناك. فجأةً شعر الجميع باهتزازٍ قويّ، بدأ الصراخ وتعالت الأصوات بالدعاء والإستغاثة.

ارتعد جورج وتوجه لإحدى النوافذ: "ما الذي يحدث؟ يبدو أنّنا على وشك الغرق! يجب عليَّ أن أجد قوارب الإنقاذ!"

خرج من صالة العشاء، لكنه لم يستطع الإبتعاد كثيراً، فالسّفينة تتخبط والأمواج عالية. بالرغم من خوفهِ الشديد، استعجب جورج: "نحن نغرق بشكلٍ دائري، وكأنما دوامة تقوم بسحبنا للأسفل!"

 البحر الأسود بدأ يتحول للون الأبيض، وانبثق نورٌ ساطع يؤلمُ عينيه: "النور قوي جداً، يا إلهي! يبدو أنها النهاية!"، صرخ جورج واضعاً يديه على عينيه.

لم يكن هناك وقت للتفكير، فالأحداث تجري بسرعة، وتتزايد سُرعةُ غرق السفينة، فيسقط جورج مصطدماً بأحد الأعمدة.

لم يستطع جورج التركيز والتماسك أكثر من شدة الألم: "الصورة.. أين صورة والدتي؟"، ثم سقطَ مغشياً عليه.

 

 

استيقظ جورج ووجد نفسه في مدينة عجيبة: "ما هذا المكانُ الغريب؟! أين أنا؟! هل أنا ميت؟! يا إلهي، هل هذا عازف موسيقى؟! سيدي، أرجوك! أين نحن؟! ما الذي حدث! لماذا تتجاهلني؟ لماذا لا تقوم بالرد علي؟!"

العازف اتجه للأمام دون أي ردة فعل بالرغم من استغاثة جورج به: "ألا تسمعني؟ انتظري، أليست تلك السيدة التي كانت بجانب غرفتي؟ نعم، إنكِ والدة الأطفال الثلاثة! أرجوكِ، أخبريني أين نحن؟! لماذا لا يلتفت لي أحد؟! لماذا؟!"

حاول جورج أن يصرخ لكن شفتاه تتحركان دون أن يصدر منهما أي صوت فشعر باضطراب شديد، وأخذ يمشي في مكانه ذهاباً وإياباً. فجأة اصطدم به كائنٌ غريبْ، صرخ جورج وقام بدفع الكائن، ثم فر منه.

أحس بصداع شديد أثناء ركضه، فتوقف وأمسك رأسه، لكنه لم يستطع الوقوف أكثر فجثى على ركبتيه، وأخذ يحدث نفسه: "أين صوتي؟ لماذا لا أستطيع التحدث مع أحد؟ ما هذا المكان العجيب؟ ما هذه الكائنات الغريبة؟ نصفها إنسان ونصفها طائر، والبعض نصفها أسماك! حتى ركاب السفينة تغيروا وأصبحت ملامحهم أكثر حدة! يبدو أنني قد جننت، الجنون أكثر منطقية مما أنا فيه!"

نادته إحدى النساء مقاطعة هلعه: "هل أنت بخير يا سيدي؟"

نظر إليها جورج بتعجب، فنادته مرة أخرى: "سيدي، أنا حكيمة ومستشارة هذه المدينة، وكنت أراقبك منذ استيقاظك، لكن لا يبدو أنك تتأقلم مع واقعك الجديد!"

خاف جورج: "أي واقع؟!"

ردت الحكيمة: "هل ما تشعر به حالياً هو الضياع؟ ألا تحس بأي انتماء لهذا المكان؟"

زاد توتر جورج وبدأ صوته يرتفع: "لست أفهم ما حدث! كل الذي أتذكره هو تحول البحر الأسود إلى لونٍ أبيض مشع، ثم استيقظت هنا. ساعديني يا سيدتي، أرجوكِ! منذ استيقاظي لم يكلمني أو يلتفت لي أحد! لابد أنه كابوس، ولا زلتُ في السفينة. استيقظ، يا جورج، استيقظ!"

حاولت الحكيمة أن تواسيه: "يجب أن تهدأ يا جورج، المكان ليس مناسب لمثل هذا التصرف، تعال معي وسأشرح لك كل شيء."

 

نهاية الجزء الثاني من القصة

Related Articles

Toyota Stories
13 March, 2019

أمنية

عبداللطيف جميل ومجتمع جميل يطلقان حملة "عالم من القصص" لدعم الكتاب السعوديين الشباب في نشر أعمالهم. ونسعى من خلالها إلى المساهمة في رفع وعي المجتمع بأهمية الجانب الأدبي في حياتنا، فضلاً عن التأكيد على جمالية اللغة العربية ومرونتها، وقدرتها على استيعاب مختلف الموضوعات، بما في ذلك فئة الخيال العلمي التي تتطلب ثراء في المصطلحات، وغنى في التعابير وبالتعاون مع "ألف كلمة".
Toyota Stories
09 April, 2019

من هي آتما ؟

عبداللطيف جميل ومجتمع جميل يطلقان حملة "عالم من القصص" لدعم الكتاب السعوديين الشباب في نشر أعمالهم. ونسعى من خلالها إلى المساهمة في رفع وعي المجتمع بأهمية الجانب الأدبي في حياتنا، فضلاً عن التأكيد على جمالية اللغة العربية ومرونتها، وقدرتها على استيعاب مختلف الموضوعات، بما في ذلك فئة الخيال العلمي التي تتطلب ثراء في المصطلحات، وغنى في التعابير وبالتعاون مع "ألف كلمة".
Toyota Stories
12 May, 2019

الظل الأسود

عبداللطيف جميل ومجتمع جميل يطلقان حملة "عالم من القصص" لدعم الكتاب السعوديين الشباب في نشر أعمالهم. ونسعى من خلالها إلى المساهمة في رفع وعي المجتمع بأهمية الجانب الأدبي في حياتنا، فضلاً عن التأكيد على جمالية اللغة العربية ومرونتها، وقدرتها على استيعاب مختلف الموضوعات، بما في ذلك فئة الخيال العلمي التي تتطلب ثراء في المصطلحات، وغنى في التعابير وبالتعاون مع "ألف كلمة".