21 February, 2019

مستقبل قيادة السيارات

صناعة السيارات كانت مليئة بالابتكارات المختلفة منذ أن بدأت منذ أكثر من 100 عام، وشهد العالم العديد من نقاط التحول التي غيرت شكل صناعة السيارات بصورة كبيرة مما انعكس على تغيير شكل حياتنا كنتيجة حتمية.

لقد قطعنا شوطًا طويلًا منذ الاستغناء عن التنقل بالأحصنة، لذلك إذا كان الماضي هو مؤشر للمستقبل، سيكون هناك طريق طويل لنقطعه. لذا، كيف نرى مستقبل التنقل والقيادة؟ وماذا يجب أن نتوقع؟

الاحتمالات لا نهاية لها، لكن هذه بعض السيناريوهات الأكثر قابلية للحدوث:

القيادة الذاتية

السيارات ذاتية القيادة أصبحت جزء كبير من حاضرنا الآن، مع وجود العديد من الدور والمصنعين يقومون باختبار تلك التقنية على أرض الواقع. مع العديد من المطالبات بوسائل نقل أمنة ومريحة واقتصادية، سيكون للمركبات ذاتية القيادة الخاصة والعامة دور كبير في توفير تلك المتطلبات في المستقبل حيث من المتوقع أن تكون النسبة الأكبر في المدن الذكية المستقبلية.

وعند تعميم التقنية وبداية تطبيقها في الواقع، سيؤدي هذا التحول إلى ثورة في تخطيط المدن لتقديم نظم جديدة للطرق لتناسب التطور. إشارات المرور ومخالفات السرعة وحوادث الطرق ستصبح جزء من التاريخ، لذلك التحديات التي تقدمها القيادة الذاتية تفرض العديد من النقاشات الدولية المستمرة.

مشاركة السيارات

من أبرز الاضطرابات الناتجة عن صناعة السيارات في العقود الماضية هي الازدحام المروري. ولأن هذا الأمر أصبح مصدر إزعاج عالمي، بدأ الركاب والسائقين يميلون لفكرة مشاركة السيارات، وأصبحت الحكومات ومصنعين السيارات يأخذون هذا الأمر بشكل جدي.

والعديد من الدراسات يتم تطويرها حاليًا لمعرفة كيف يمكن تطوير أفكار شركات السيارات للمشاركة في تلك الظاهرة التي لن تؤدي فقط إلى تقليل عدد السيارات في الطرق، ولكن تغيير البنية التحتية للنقل المحلي أيضًا.

السيارات الذكية

تشير الدراسات أن امتلاك سيارة خاصة فكرة مازالت سائدة عند البعض برغم وجود حلول بديلة، وهناك خواص محددة لراغبي شراء سيارة جديدة منها الذكاء، وسرعة الاستجابة، والبديهية.

ويتم العمل على تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي والقيادة الذاتية بصورة كبيرة، وقد نرى في المستقبل القريب وسائل نقل من أفلام الخيال العلمي مثل السيارات الطائرة والطرق الافتراضية التي تحوم فوقها. كل ذلك سيغير مستقبل القيادة بالكامل عما نعرفه اليوم.

السيارات الكهربائية

في ظل تطور صناعة السيارات، تعمل الشركات على تحويل السيارات من الوقود إلى الكهرباء. وهذا يشمل صنع سيارات تعمل بالكهرباء فقط أو مزيج بين محرك الوقود والمحرك الكهربائي (الهايبرد).

عالميًا، تتزايد المخاوف بشأن زيادة استهلاك الوقود وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون. لذلك تم إنشاء سيارات هايبرد لمعالجة هذا القلق، ولكن ما هو الحل لكل مركبات الوقود الموجودة حاليًا؟ إن تقنية السيارات الكهربائية هي الحل، ومن المتوقع أن تتقدم إلى حد كبير بحيث تصبح العملية عملية بسيطة وفعالة من حيث التكلفة والتي يمكن تبنيها وتنظيمها عالمياً.

تصنيع السيارات

مع وجود العديد من فئات السيارات، ومتطلبات السائقين والركاب المتغيرة باستمرار. من المرجح أن تصبح صناعة السيارات صناعة أكثر تعقيدًا ومليئة بالتفاصيل. بدايةً من كبسولات الركاب الصغيرة إلى المركبات ذاتية القيادة، ويعمل المطورون والمصنعون على تطوير قدراتهم بشكل كبير. وستقوم مصانع السيارات بتضخيم خطوط إنتاجها وعملياتها، لمواكبة التغيير الذي سيحدث في طرق تصنيع السيارات.

مستقبل التنقل مشرق. إن السائقين والركاب أكثر وعيًا باحتياجاتهم منذ أكثر من 100 عام، ومطالبهم هي ما يوجه الصناعة. إن التطورات في صناعة السيارات سوف تحل الكثير من التحديات التي نواجها حاليًا، لكن الكثيرين يشككون في أنهم سيخلقون تحديات جديدة خاصة بهم.

في رأيك، كيف سيكون مستقبل التنقل والقيادة في المستقبل؟

مقالات ذات صلة

مستقبل السيارات
22 January, 2019

نظام تويوتا لاستشعار الأمان| تويوتا السعودية

اقرأ للتعرف على المزيد من خصائص التقنية الفريدة لتعزيز سلامتك بصورة لا تضاهى خلال قيادتك لسيارات تويوتا.
تكنولوجيا السيارات الهايبرد
11 October, 2018

السيارات الهايبرد..المعادلة الرابحة

زاد اهتمام الكثير بالسيارات الهابيرد بعد أن لاقت رواجًا في مبيعاتها عالميًا. لكن مع كل تقنية جديدة، يجب الإجابة عن بعض التساؤلات المهمة قبل قرار الشراء.

تكنولوجيا السيارات الهايبرد
02 July, 2018

مبيعات السيارات الكهربائية تحقق علامة فارقة

الإنجاز يضع تويوتا على المسار الصحيح لتحقيق النتائج المرصودة لعام 2030 ببيع 5,5 مليون مركبة كهربائية سنوياً

تكنولوجيا السيارات الهايبرد
16 July, 2018

تكنولوجيا سيارات المستقبل | تويوتا السعودية

نظرة على مستقبل المحركات والتكنولوجيا المطورة لها بعد أن قارب عصر محركات الوقود والديزل العادية على الانتهاء واستبدالها بمحركات أكثر قوة وأفضل أداء وأقل ضرراً للبيئة.